منتديات الجيل الحر
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، يسر إدارة وأعضاء منتديات الجيل الحر أن تنضم لأسرة المنتدى .. تسجيلك فى المنتدى يشرفنا ويسعدنا .. وأهلا وسهلا بك .

منتديات الجيل الحر

مرحبا بك يا زائر فى منتديات الجيل الحر
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مجلة الجيل الحر: أنتظرونا أعضائنا الكرام لآصدار مجلة الجيل الحر والتى جارى الاعداد لها بناء على إقتراح الاخت الزميلة ( رونــــــــــى ) بأنشاء المجلة .. سيتم أنشائها قريبا .... فأنتظرونا ....

شاطر | 
 

 تعدد الزوجات بين الرفض والقبول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البحر
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر
avatar

تاريخ التسجيل : 22/02/2009
عدد الرسائل : 15
العمر : 44
الدوله : المغرب
نقاط : 3163
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: تعدد الزوجات بين الرفض والقبول   2009-02-22, 10:43 pm

اسمحوا لى ان اقدم لك موضوع غاية فى الاهمية ..

نعرض اولا تقرير ومقالات منقولة عنه ثم نبدا بالراى بعد ذلك


حديث الارقام




يأبى الله جل وعلا إلا أن يظهر آيات قدرته ودلائل
رحمته حينا بعد حين ..


وإذا كان
على المؤمن أن يخضع لحكم ربه ولو لم يدرك علة الحكم ، فإن غير المؤمنين يكتشفون في
كل حين من أسرار التشريع الإلهي وحكمته ، ما يجعل المنصفين منهم ينحنون إجلالا للرب
العظيم ..


والمثال
الواضح هنا إباحة تعدد الزوجات ..


ففي آخر
الإحصاءات الرسمية لتعداد السكان بالولايات المتحدة الأمريكية تبين أن عدد الإناث
يزيد على عدد الرجال بأكثر من ثمانية ملايين امرأة .. وفى بريطانيا تبلغ الزيادة
خمسة ملايين امرأة ، وفى ألمانيا نسبة النساء إلى الرجال هي 3 : 1 .. وفى إحصائية
نشرتها مؤخرا جريدة (( الميدان ))
الأسبوعية (1) أكدت الأرقام أنه من بين كل عشر فتيات مصريات في
سن الزواج ( الذي تأخر من 22 إلى 32 سنة )
تتزوج واحدة فقط !! والزوج دائما
يكون قد تخطى سن الخامسة والثلاثين وأشرف على الأربعين ، حيث ينتظر الخريج ما بين
10 إلى 12 سنة ليحصل على وظيفة ثم يدخر المهر ثم يبحث عن نصفه الآخر !!


وقالت
الصحيفة : إن العلاقات المحرمة تزيد ، وكذلك ظاهرة الزواج العرفي في ظل وجود ملايين
من النساء بلا زواج .. وأكدت الباحثتان غادة محمد إبراهيم و داليا كمال عزام في دراستهما (2) تراجع
حالات الزواج بين الشباب بنسبة 90 % بسبب الغلاء والبطالة وأزمة المساكن
.


***

وتقول إحصائية رسمية أمريكية : إنه يولد سنويا في
مدينة نيويورك طفل غير شرعي من كل ستة أطفال يولدون هناك
[ صحيفة
الأخبار
المصرية عدد 2/ 7 / 1968 ] ، ولا شك أن العدد على مستوى الولايات
المتحدة يبلغ الملايين من مواليد السفاح سنويا .


وفى كل
من العراق وإيران اختل التوازن العددي بين الرجال والنساء بصورة مفزعة بسبب الحرب
الضارية التي استمرت بين البلدين ثماني سنوات .. فالنسبة تتراوح بين 1 إلى 5 في بعض
المناطق ( رجل لكل خمسة نساء ) و 1 إلى 7 في مناطق أخرى .. والأمر شديد الغرابة
والخطورة في جمهورية البوسنة والهرسك التي فرضت عليها حرب عنصرية قذرة طحنت البلاد
أربع سنوات كاملة ( من عام 1992 حتى عام 1996 ) .. فالنسبة في معظم أنحاء البوسنة
والهرسك هي رجل لكل 27 امرأة !! نعم 1 إلى 27 !!! ولنا أن نتخيل حجم المأساة
الاجتماعية التي يعيشها حاليا هذا البلد المسلم الذي فرضت عليه الشيوعية عشرات
السنين ، ثم تحرر من الشيوعية المجرمة ليقع بين أنياب صليبية أشد فتكا وإجراما ..
فماذا تفعل الفتيات المسلمات اللائي لا يجدن أزواجا من المسلمين ؟ وهل نتركهن
ليتزوجن من شباب الصرب الأرثوذكس أو الكروات الكاثوليك ، لأن بعض المتنطعين و
المتنطعات يأبون تعدد الزوجات ؟!! أو أن هؤلاء يفضلون ويفضلن أن تتخذ الفتيات
المسلمات عشاقا ( زناة من خلف الستار )
على النمط الغربي المنحل ؟!!


***

وفى
تحقيق ساخن عن (( انفجار العوانس )) تذكر السيدة تهاني البرتقالي مراسلة الأهرام في
الكويت ما حدث منذ سنوات عندما انتشرت ظاهرة إرسال مئات الخطابات من فتيات إلى
زوجات كويتيات تطالب كل فتاة في رسالتها المرأة المتزوجة بقبول مشاركة امرأة أخرى
لها في زوجها لحل مشكلة العنوسة في المجتمع الكويتي والخليجي بصفة عامة .. ويقول
التحقيق الذي نشرته مجلة الأهرام العربي في عددها الأول : إن عدد عوانس الكويت
حوالي 40 ألف فتاة .


وهو
عدد ليس بالقليل بالمقارنة بتعداد الشعب الكويتي ككل ، وهو نصف مليون نسمة ( أي أن
نسبة العوانس في الكويت تبلغ 16 % من عدد النساء في الكويت ، الذي يزيد على الربع
مليون نسمة ) .


***

حرمان
المرأة من العواطف أشد خطورة من حرمانها الجنسي .. فمتعة الإشباع الجنسي بدون عواطف
ليس لها أي تأثير لدى المرأة .. بينما الكلمة الرقيقة واللمسة الحانية تأثيرها أكثر
بكثير ، وتجعلها تنعم بالإشباع الجنسي .. هذا ما يؤكده الدكتور سعيد عبد العظيم –
أستاذ الأمراض النفسية و العصبية بطب القاهرة – ويضيف أن الحرمان العاطفي عند
المرأة هو الطريق السريع إلى الانحراف أو البرود الجنسي ، بالإضافة إلى العديد من الأمراض الجسدية والنفسية
وغيرها .. (
3)


$
يقول
الدكتور محمد هلال الرفاعى أخصائي
أمراض النساء والتوليد :


عدم الزواج أو تأخيره يعرض المرأة لأمراض الثدي أكثر
من المتزوجة ، وكذلك سرطان الرحم والأورام الليفية .. وقد سألت كثيرا من المترددات
على العيادة : هل تفضلين عدم الزواج أم الاشتراك مع أخرى في زوج واحد ؟


كانت إجابة الأغلبية الساحقة هي تفضيل الزواج من رجل
متزوج بأخرى على العنوسة الكئيبة ، بل إن بعضهن فضلت أن تكون حتى زوجة ثالثة أو
رابعة على البقاء في أسر العنوسة .


وإذا
كان هذا هو رأى العلم ، فإن المرأة الطبيبة تكون أقدر على وصف الحال بأصدق مقال ..
تقول طبيبة في رسالة بعثت بها إلى الكاتب الكبير أحمد بهجت (( إنها قرأت إحصائية
تقول : إن هناك ما يقرب من عشرة ملايين سيدة وآنسة بمصر يعشن بمفردهن .. وهن إما
مطلقات أو أرامل لم ينجبن أو أنجبن ، ثم كبر الأبناء وتزوجوا أو هاجروا ، أو فتيات
لم يتزوجن مطلقا ..


وتقول
الطبيبة : هل يستطيع أحد أن يتخيل حجم المأساة التي يواجهها عالم (النساء الوحيدات)
؟ إن نساء هذا العالم لا يستطعن إقامة علاقات متوازنة مع الآخرين ، بل يعشن في حالة
من التوتر والقلق والرغبة في الانزواء بعيدا عن مصادر العيون و الألسنة والاتهامات
المسبقة بمحاولات خطف الأزواج من الصديقات أو القريبات أو الجارات .. وهذا كله يقود
إلى مرض الاكتئاب ، ورفض الحياة ، وعدم القدرة على التكيف مع نسيج المجتمع
.


وتدق
الطبيبة ناقوس الخطر محذرة مما يواجه هؤلاء النسوة من أمراض نفسية وعضوية مثل
الصداع النصفي و ارتفاع ضغط الدم والتهابات المفاصل وقرحة المعدة والإثنى عشر
والقولون العصبي واضطرابات الدورة الشهرية وسقوط الشعر والانحراف الخلقي .. ويضطر
الكثير منهن للارتباط برجل متزوج .(4)


و
الطريف أن بعض الدول الغربية التي تعانى من المشكلة المزعجة ، وهى زيادة عدد النساء
فيها على عدد الرجال ، اضطرت إلى الإقرار بمبدأ تعدد الزوجات ، لأنه الحل الوحيد
أمامها لتفادى وقوع انفجار اجتماعي لا قبل لها بمواجهته ، أو علاج آثاره المدمرة ..
حدث هذا في ذات الوقت الذي يرفع فيه بعض المسلمين – اسما فقط – راية الحرب على تعدد
الزوجات وشرعيته !!


يحكى
الدكتور محمد يوسف موسى ما حدث في مؤتمر الشباب العالمي الذي عقد عام 1948 ، بمدينة
ميونخ الألمانية .. فقد وجهت الدعوة إلى الدكتور محمد يوسف وزميل مصري له للمشاركة
في حلقة نقاشية داخل المؤتمر كانت مخصصة لبحث مشكلة زيادة عدد النساء أضعافا مضاعفة
عن عدد الرجال بعد الحرب العالمية الثانية .. وناقشت الحلقة كل الحلول المطروحة من
المشاركين الغربيين ، وانتهت إلى رفضها جميعا ، لأنها قاصرة عن معالجة واحتواء
المشكلة العويصة . وهنا تقدم الدكتور محمد موسى وزميله الآخر بالحل الطبيعي الوحيد
، وهو ضرورة إباحة تعدد الزوجات ..


في
البداية قوبل الرأي الإسلامي بالدهشة و النفور .. ولكن الدراسة المتأنية المنصفة
العاقلة انتهت بالباحثين في المؤتمر إلى إقرار الحل الإسلامي للمشكلة ، لأنه لا حل
آخر سواه .. وكانت النتيجة اعتباره توصية من توصيات المؤتمر الدولي ..


وبعد ذلك
بعام واحد تناقلت الصحف ووكالات الأنباء مطالبة سكان مدينة (( بون )) العاصمة
الألمانية الغربية بإدراج نص في الدستور الألماني يسمح بتعدد الزوجات (5) وهكذا
يتبين الحق ولو كره العلمانيون !!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البحر
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر
avatar

تاريخ التسجيل : 22/02/2009
عدد الرسائل : 15
العمر : 44
الدوله : المغرب
نقاط : 3163
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: تابع الموضوع   2009-02-22, 10:46 pm


والأخذ
بنظام تعدد الزوجات جـنَّب المجتمعات الإسلامي شرورا ومصائب لا حصر لها .. وتكفى
مقارنة بسيطة بين المجتمع السعودي مثلا – الذي تندر فيه الجرائم الخلقية مثل
الاغتصاب والدعارة – وبين المجتمع الأمريكي الذي تكاد نسبة العشيقات فيه تزيد على
نسبة الزوجات .. كما تبلغ نسبة الأطفال غير الشرعيين فيه أكثر من 45 % من نسبة
المواليد سنويا !! وتقول الإحصاءات الرسمية الأمريكية إن عدد الأطفال غير الشرعيين
كان 88 ألف مولود سنة 1938 ، ثم ارتفع إلى 202 ألف عام 1957 ، ووصل إلى ربع مليون
مولود من الزنا عام 1958 .. ثم قفز الرقم إلى الملايين من ثمرات الزنا في
التسعينيات !! والأرقام الحقيقية تكون عادة أضعاف الأرقام الرسمية التي تذكرها
الحكومات .. وما خفي كان أعظم !!


ولكل
هذا تساءل الكاتب الشهير الفرنسي أتيين دينيه : (( هل حظر تعدد الزوجات له فائدة
أخلاقية ؟! ويجيب بنفسه : إن هذا الأمر مشكوك فيه .. لأن الدعارة النادرة في أكثر
الأقطار الإسلامية سوف تتفشى بآثارها المخربة ، وكذلك سوف تنتشر عزوبة النساء
بآثارها المفسدة ، على غرار البلاد التي
تحظر التعدد . (
6)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البحر
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر
avatar

تاريخ التسجيل : 22/02/2009
عدد الرسائل : 15
العمر : 44
الدوله : المغرب
نقاط : 3163
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: تكملة الموضوع   2009-02-22, 10:52 pm



ضوابط التعدد



قال الله تعالى : { وإن خفتم ألا
تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم
ألا تعدلوا
فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا
} . (7)


قال ابن
كثير في تفسير هذه الآية التي نصت على إباحة تعدد الزوجات: أي أنه إذا كان تحت حجر
أحدكم يتيمة وخاف ألا يعطيها مهر مثلها فليعدل إلى ما سواها من النساء فإنهن كثير ولم يضيق
الله عليه . (
8)


وروى البخاري – بإسناده – أن عروة بن الزبير سأل خالته
السيدة عائشة – رضي الله عنها – عن هذه الآية فقالت : ( يا ابن أختي هذه اليتيمة تكون في حجر وليها تشركه في ماله
ويعجبه مالها وجمالها فيريد وليها أن يتزوجها بغير أن يقسط
[ يعدل
] في
صداقها
[ مهرها ] فيعطيها مثل ما
يعطيها غيره ، فنهى الأولياء عن نكاح من عنده من اليتامى إلا أن يقسطوا إليهن ،
ويبلغوا بهن أعلى سنتهن في الصداق
[ أي يعطوهن
أعلى مهر تحصل عليه نظائرهن
] ، وأمروا
[ وفى حالة خشية عدم العدل ] أن ينكحوا ما طاب
لهم
من النساء
سواهن
[ من غير اليتامى الموجودات في كفالة هؤلاء
]
).

وروى أبو
جعفر محمد بن جرير في تفسيره عن ربيعة في معنى الآية ، قال تعالى عن اليتامى :
اتركوهن فقد أحللت لكم أربعا .. وقال أبو جعفر أيضا نقلا عن آخرين : انكحوا غيرهن
من الغرائب اللواتي أحلهن الله لكم وطيبهن من واحدة إلى أربع ، فإن خفتم أن تظلموا
إذا تزوجتم من الغرائب أكثر من واحدة ، فتزوجوا منهن واحدة فقط ، أو ما ملكت
أيمانكم .. وقال آخرون : بل معنى ذلك النهي عن نكاح ما فوق الأربع حرصا على أموال
اليتامى أن يتلفها الأولياء ، وذلك أن قريشا – في الجاهلية – كان الواحد منهم يتزوج
العشرة من النساء أو أكثر أو أقل ، فإذا أنفق ماله كله على زوجاته العشر و صار
معدما تحول إلى مال اليتامى فأنفقه على نسائه أو تزوج به أخريات فنهاهم الله تعالى
عن ذلك . (9)

وقال
الإمام النسفى في تفسيره : (( قيل : كانوا – في الجاهلية – لا يتحرجون من الزنا ،
ويتحرجون من ولاية اليتامى ، فقيل لهم إن خفتم ظلم اليتامى فخافوا كذلك من الزنا
فتزوجوا ما حل لكم من النساء ، ولا تحوموا حول المحرمات .. أو أنهم كانوا يتحرجون
من الولاية في أموال اليتامى ، ولا يتحرجون من الاستكثار من النساء مع أن الظلم يقع
بينهن إذا كثرن عن أربع ، فكأنما يقال لهم : إذا تحرجتم من ظلم اليتامى فتحرجوا
أيضا من ظلم النساء الكثيرات ، فإن خفتم من عدم العدل بين الزوجات فالزموا واحدة أو
الإماء [ الجواري ] بلا حصر حتى لا
تظلموا أحدا .. (
10)

وأما معنى { خفتم
} فهو : إذا غلب على الظن عدم القسط [ عدم العدل
] في اليتيمة فاعدلوا عنها [ اتركوها
إلى غيرها
] .. وليس القيد هنا لازما ، بمعنى أنه حتى في حالة من
لم يخف الظلم في اليتامى فله أن يتزوج أكثر من واحدة
[
اثن
تين أو ثلاثا أو أربعا ] مثل من
يخاف الظلم تماما (
11)
فإباحة التعدد حكم عام لكل المسلمين بضوابطه .


أما معنى قوله تعالى : { ذلك أدنى ألا
تعولوا
} أي أقرب إلى ألا تظلموا ، وليس كما ذهب إليه البعض :
(أدنى ألا تكثر عيالكم ) فقد نقل
الطبري عن ابن عباس ومجاهد وابن عمير أن
العول هو الجور [ الظلم ] ، والميل كما أن المعنى ليس كما قال آخر ذلك أدنى ألا
تفتقروا ، فالمعنى لا يستقيم بذلك ، وإنما الصحيح هو ما ذهب إليه جمهور العلماء من
أن الهدف هو ألا تظلموا ولا تميلوا عن الحق .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البحر
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر
avatar

تاريخ التسجيل : 22/02/2009
عدد الرسائل : 15
العمر : 44
الدوله : المغرب
نقاط : 3163
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: تكملة الموضوع   2009-02-22, 11:03 pm

القدرة على التعدد



أشرنا من
قبل إلى أن القدرة شرط لاستخدام رخصة تعدد الزوجات .. وذلك لأن زواج الثانية أو
الثالثة أو الرابعة هو مثل زواج الأولى ، فيشترط فيه الاستطاعة المالية والصحية
والنفسية .. فإذا انتفى شرط القدرة أو الاستطاعة فلا يجوز التعدد .


وذلك
بديهي ، لأن من لا يستطيع الإنفاق على بيتين يجب عليه الاقتصار على واحدة . وزوج
الاثنين عليه الاكتفاء بهما إذا لم يكن في استطاعته أن يعول زوجة ثالثة أو رابعة
وهكذا ..


والإنفاق
الذي نقصده إنما يمتد أيضا إلى أولاده من الزوجة أو الزوجات والاستطاعة الصحية – في
رأينا – هي القدرة على ممارسة الجماع مع الزوجات ، لأن واجب الزوج أن يلبى الرغبات
الطبيعية للزوجة أو الزوجات حتى يساعدهن على التزام العفة والطهارة .. فإذا كان
الزوج عاجزا جنسيا مثلا فإنه لا يتصور السماح له بإمساك حتى ولو زوجة واحدة ، لأن
في ذلك ظلما فادحا لها ..


ونرى
كذلك أن الرجل الذي تؤهله قدرته الجنسية للزواج بواحدة فقط يحظر عليه الاقتران
بغيرها حتى لا يظلمها ، ويفوت مصلحتها من الزواج ، والأمر في ذلك يتوقف على ظروف كل
حالة على حدة ، ويعتمد أولا على ضمير الزوج وصدقه مع النفس ، وورعه في دينه سوف
يمنعه من ظلم زوجته أو زوجاته .


فإذا أصر
الرجل على إمساك زوجة أو زوجات لا يقدر على إمتاعهن بالجماع بالقدر المعقول ، فإن
لها أو لهن الحق في اللجوء إلى القضاء لطلب التطليق للضرر وخشية الفتنة .. وللقاضي
هنا سلطة واسعة في تقدير مدى الضرر حسب كل حالة على حدة ..


أما
القدرة النفسية فنعنى بها القدرة على تطبيق معايير العدالة بين الزوجات في كل شئ
ممكن بغير محاباة لإحداهن أو لأولاده منها ، على حساب زوجته أو زوجاته الأخريات
وأولادهن منه ..


فإذا تخلف أحد مقومات الاستطاعة أو المقدرة الثلاثة
المذكورة لا يجوز تعديد الزوجات مطلقا .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البحر
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر
avatar

تاريخ التسجيل : 22/02/2009
عدد الرسائل : 15
العمر : 44
الدوله : المغرب
نقاط : 3163
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: تابع الموضوع   2009-02-22, 11:07 pm

العدل بين الزوجات



يقول الله تبارك وتعالى : { فإن خفتم ألا
تعدلوا فواحدة ..
} (17)


ويقول عز من قائل : { ولن تستطيعوا أن
تعدلوا بين النساء ولو حرصتم

فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وإن
تصلحوا
وتتقوا فإن الله كان غفورا رحيما ) (18) فكيف
يمكن التوفيق بين النصين ؟ وما هي العدالة المطلوبة ؟


يقول الإمام القرطبى : (( أخبر الله تعالى بعدم
استطاعة تحقيق العدل بين النساء في ميل الطبع في المحبة والجماع والحظ من القلب ،
فوصف الله تعالى حالة البشر وأنهم بحكم الخلقة لا يملكون ميل قلوبهم إلى بعض دون
بعض .


ولهذا كان (صلى الله عليه وسلم) يقسم بين زوجاته [ في
النفقات
] ، فيعدل ثم يقول : ( اللهم
إن هذه قسمتي فيما أملك فلا تلمني فيما تملك ولا أملك
) .. ثم نهى الله
تعالى عن المبالغة في الميل فقال :
{
فلا تميلوا كل الميل } أي لا
تتعمدوا الإساءة – كما قال مجاهد – الزموا التسوية في القسم والنفقة لأن هذا مما
يستطاع )) .(
19)


وروى قتادة عن النضر بن أنس عن بشير بن نهيك عن أبى
هريرة قال : قال رسول الله (
صلى الله
عليه وسلم
) : ( من كانت له امرأتان فلم يعدل بينهما جاء يوم القيامة وشقه
مائل
) (
20) .
والمقصود هنا الذي لا يعدل في النفقة والمبيت وليس في الحب وهوى القلب ، فلا أحد
يملك القلوب سوى رب القلوب ). وقال ابن عباس وابن جرير والحسن البصري :
{ كالمُـعَـلقة } أي تتركونها لا هي مطلقة [ فتبتغى
زوجا آخر
] ولا هي ذات زوج [ يرعاها
ويقوم على شئونها ويعطيها حقوقها
] ، وقال
قتادة
{ كالمعلقة
} أي كالمسجونة .. وكان أبى بن كعب – رضي الله عنه –
يقرأ الآية هكذا :
{ فتذروها كالمسجونة }
..


وقرأ ابن مسعود – رضي الله عنه – { فتذروها
كأنها معلقة
} وهى قراءات لتوضيح المعنى فحسب ، وليست تغييرا في
نصوص المصحف الشريف أو ألفاظه – حاشا لله ..


يقول الشيخ السيد سابق : (( فإن العدل المطلوب هو
العدل الظاهر المقدور عليه ، وليس هو العدل في المحبة و المودة و الجماع )) . (
21)


قال محمد بن سيرين – رضي الله عنه – (( سألت عبيدة عن
هذه الآية فقال : العدل المنفى في الحب والجماع )) . وقال أبو بكر بن العربي
[ عن الحب ] : ذلك لا
يملكه أحد إذ قلبه بين إصبعين من أصابع الرحمن يصرفه كيف يشاء ، وكذلك الجماع فقد
ينشط للواحدة ما لا ينشط للأخرى .. فإن لم يكن ذلك بقصد منه فلا حرج عليه فيه ،
فإنه لا يستطيعه فلا يتعلق به تكليف )) .


وقال
الإمام الخطابي : (( يجب القسم بين الحرائر الضرائر ، وإنما المكروه في الميل هو
ميل العشرة الذي يترتب عليه بخس الحقوق [ المادية ] دون ميل القلوب )) ،ويقول الشيخ
سيد قطب رحمة الله عليه : (( المطلوب هو العدل في المعاملة والنفقة والمعاشرة
والمباشرة .. أما العدل في مشاعر القلوب وأحاسيس النفوس فلا يطالب به أحد من بنى
الإنسان ، لأنه خارج عن إرادة الإنسان ، وهو العدل الذي قال الله عنه {
ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء } هذه الآية
التي يحاول بعض الناس أن يتخذ منها دليلا على تحريم التعدد ، والأمر ليس
كذلك .. وشريعة الله ليست هازلة حتى تشرع الأمر في آية وتحرمه في آية أخرى
.. ولأن الشريعة لا تعطى باليمين وتسلب بالشمال !!

فالعدل
المطلوب في الآية هو العدل في النفقة والمعاملة و المعاشرة و المباشرة ، ويدونه
يتعين عدم التعدد ، فهو يشمل سائر الأوضاع الظاهرة بحيث لا ينقص زوجة شيئا منها ،
وبحيث لا تؤثر إحدى الزوجات على الأخريات بشيء من نفقة أو معاشرة أو مباشرة ، وذلك
على النحو الذي كان الرسول (صلى الله عليه وسلم) – وهو أرفع إنسان عرفته البشرية –
يفعله ويقوم به ، في الوقت الذي كان الجميع لا يجهلون أنه عليه السلام كان يحب عائشة لكن هذا لم
يجعله يفضلها على غيرها في القسم أو النفقة .(
22)

***

والخلاصة
أن الميل القلبي أو الحب لزوجة أكثر من غيرها – فيما نرى – يجب أن يظل في مكانه
داخل الصدر ، ولا يترجم إلى تصرفات أو من أفعال من شأنها أن تجرح أحاسيس باقي
الزوجات أو تضر بمصالحهن ومصالح أولادهن لحساب الزوجة المحظية وأولادها
..

ونحن
أولا وأخيرا بشر ولسنا ملائكة ، ولهذا يجب أن يقنع الجميع بالعدالة فيما يستطاع ،
فالعدل المطلق لا مكان له إلا في الآخرة عند الله تعالى الذي لا يظلم عنده أحد ..
ولا سبيل إلى إجبار أحد من البشر على العدل في المشاعر والأحاسيس ..

والله
تعالى بعدله ورحمته سوف يعوض تلك التي لا تحظى بقدر كبير من الحب أو الجاذبية أو
محبة زوجها ، سوف يعوضها إن صبرت واتقت كل الخير في الدنيا والآخرة .. ولعل هذا
الوضع يكون اختبارا لها وابتلاء من الله تؤجر عليه إن صبرت وامتثلت لأمر الله ،
ونذكر هنا مثل هذه الزوجة بأن بقاءها مع زوجها وتمتعها بقدر منقوص من حبه ، مع كل
حقوقها الأخرى وحقوق أولادها ، خير لها ألف مرة من الطلاق البغيض والحرمان التام من
كل ذلك .. فالدنيا ليست دار بقاء ومتاعها ناقص وزائل في النهاية ، والنعيم المقيم
والسعادة التامة مكانها الجنة وليست الأرض ..

وأخيرا
فإنه لو كان صحيحا أن الآية 129 من سورة النساء تحظر التعدد [ لأنها كما زعموا :
قطعت بأن العدل بين النساء مستحيل ] نقول لو كان هذا صحيحا لكان واجبا أن يطلق
الرسول عليه السلام وأصحابه زوجاتهم فور نزول الآية ويكتفي كل منهم بواحدة ، لكنهم
لم يفعلوا ، وحاشا لله أن يخالف النبي (صلى الله عليه وسلم) وصحابته أمر الله في
مثل هذه الحالة أو غيرها ..

ولهذا فالصحيح أن التعدد مسموح به ومباح إلى قيام
الساعة .. خاصة وأن من علامات الساعة أن ( تبقى النساء
ويذهب الرجال حتى يكون لخمسين امرأة قيم
[ رجل
]
واحد
) حديث شريف (23)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البحر
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر
avatar

تاريخ التسجيل : 22/02/2009
عدد الرسائل : 15
العمر : 44
الدوله : المغرب
نقاط : 3163
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: تقرير اخر   2009-02-22, 11:31 pm

تعدد الزوجات


أولا :ينبغي ملاحظة أن التعدد أمر مقرر شرعا , ولذا إذا وردت مناقشة عليه
يجب أن لا يكون الاعتراض عاما مما يوحي بالاعتراض على هذا الأصل الشرعي , فلا ينبغي
القول ـ مثلا ـ : بأن التعدد مرفوض !!! بل يقال : أنا عن نفسي لا أقبل بأن يكون
زوجي معددا , ونحو ذلك ... أو لا أعتقد بأن التعدد مناسب لهذا الشخص أو هذه الفئة,
لكي يعلم أن النقد يتعلق بالأشخاص أو تصرفاتهم لا بالتعددذاته.

مع ملاحظة طبيعة المرأة من ناحية شعورها , وأن
لانطالبها بضرورة القبول والفرح بأن زوجها سيتزوج بأخرى , إذ أن هذا الشعور من
الطبيعة والجبلة التي خلقت عليها , ولكن ينبغي في الوقت ذاته عدم تحميل الأمر
أكثرممايحتمل , فالرضا شيء , والقناعة شيء آخر .





ثانيا:ينبغي النظر إلى التعدد نظرة أعمق من النظرة المتعجلة , فينظر له من
خلال التساؤلات الآتية ـ مثلا ـ :


ـ هل التعدد حل لظاهرة العنوسة ؟ أو
لا . مع بيان الأسباب لذلك .


ـ هل التعدد حل لقلة الرجال مقارنة
بالنساء ؟ ....


ـ هل التعدد حل للمرأة المريضة , أو
العقيمة ,؟ أو أنالطلاق بالنسبة لها أفضل ....


وهكذا ....





ثالثا :أن لا يركز على التعدد على أنه
عقوبة للمرأة , أو لنقص بها , وهذا قد يقع من الرجال عملا
, ولاشك أنه تصرف خاطئ يعود على الشخص ذاته , ولايمتد ليصم النظام بالخلل ـكما هو
الحال بالنسبة لسائر المشاريع الإنسانية ـ


ويقع من النساء
ظنا , فتعترض على أن هذا العقاب لاتستحقه , وهو في واقع الحال ليس إلا رغبة
مجردة من الرجل لستر امرأة فقيرة ـ مثلاـ


وتقول الدكتورة نورة السعد: ( ولابد من
التأكيد على ضرورةدراسة فقه التعدد وإدخالها في مناهج الثقافة الجامعية وعدم
إبرازها كنوع من العقوبةللزوجة الأولى أو دليل على وجود نقصان أو خلل بها لأن
الحكمة ليست كذلكأبدا.)





رابعا :إبعاد النظرة العاطفية عندابدأ الرأي قدر الإمكان , لكي لا تقع
تجاوزات لفظية ُيندم عليها !! .





خامسا :التصرفات الخاطئة من بعض الرجال في هذا الأمر لايجعله محل نقد , بل
يقتصر النقد عليهم فقط , فالزواج من زوجة واحدة يحصل فيه تجاوزات وظلم للمرأة , فهل
هذا يسوغ لنا وصف مشروع الزواج بالفشل ؟!!!





سادسا :بالنسبةللرجال يجب النظرة للتعدد نظرة صحيحة , فهو ليس للمتعة واللذة ,
والتشدق في المجالس , بل هو أكبر من ذلك , هو حل للنساء اللاتي فاتهن الزواج في سن
مبكرة , والمطلقة , والأرملة ....


وينبغي أخذ القدوة في ذلك من الرسول ـ
عليه الصلاة والسلامـ فلم يتزوج بكرا إلا عائشة ـ رضي الله عنها ـ


فما أحرى بالرجال أن يسلكوا هذا
الطريق , إذ لو سلكوه لحلت مشاكل اجتماعية خطيرة ,و كثيرة في المجتمعات الإسلامية ,
ولكانت المشاكل الأسريةالمتعلقة بهذا الأمر والتي أعيت الخبراء الاجتماعيين
والنفسيين لم توجد أصلا !!






سابعا:التعدد لصالح المرأة من حيث النظرة المتأنية , ولصالح المجتمع
ـأيضا ـ وليتصور كل واحد أخته أو ابنته إذا فاتها قطار الزوجية لسبب من الأسباب..
أولنتصور حال تلك الأرملة أو المطلقة التي كان من قدر الله تعالى عليها أن تصبح
كذلك فمن سيقدم على الزواج من تلك النساء؟! هل سيقدم عليهم شاب في مقتبل عمره؟
وماذا لوأن الله لم يشرع التعدد ماهو مصير أولئك النسوة اللاتي ينتظرن ؟ فلهذا
يتبين أن التعدد هو لصالح المرأة أولاً قبل أن يكون لصالح الرجل
.
[/right]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلوانى
المدير العام
المدير العام
avatar

تاريخ التسجيل : 18/05/2008
عدد الرسائل : 526
العمر : 49
الدوله : مصر
نقاط : 4151
السٌّمعَة : 11

مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات بين الرفض والقبول   2009-02-23, 7:36 pm


تعدد الزوجات من النظم التي تعرضت لهجمات المستشرقين الشرسة في إطار حملات مسعورة لم تتوقف أبدا للطعن في الإسلام العظيم و رسوله الأمين (صلى الله عليه وسلم) .

والحملة على التعدد بدأها اليهود مبكرا في عهد الرسول عليه الصلاة و السلام .
عن عمر مولى غفرة : (( قالت اليهود لما رأت الرسول (صلى الله عليه وسلم) يتزوج النساء : انظروا إلى هذا الذي لا يشبع من الطعام ، ولا والله ماله همة إلا النساء )) ، وحسدوه لكثرة نسائه وعابوه بذلك .. وقالوا – لعنهم الله – (( لو كان نبيا ما رغب في النساء .. وكان أشدهم في ذلك حيى بن أخطب ، فكذبهم الله تعالى وأخبرهم بفضله وسعته على نبيه ، ونزل قوله سبحانه : {أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله } – يعنى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) – { فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب و الحكمة وآتيناهم ملكا عظيما } يعني سبحانه ما آتى داود وسليمان عليهما السلام ، فقد تزوج كلاهما أكثر مما تزوج نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم) ، وكان لكل منهما من الجواري ما لم يمتلك مثله رسولنا عليه السلام .
وعلى مر العصور ظل أعداء هذا الدين في الداخل و الخارج يحاولون الانتقاص من مبدأ التعدد ، واتخاذه ذريعة للتشكيك في القرآن الكريم والرسول العظيم والشريعة الغراء .
ووصل الأمر بإحدى الدول الإسلامية إلى حظر تعدد الزوجات واعتباره جريمة يعاقب عليها ، على غرار الدول الغربية !! وفي مصر.. حاولت جيهان زوج الرئيس الراحل أنور السادات استصدار قانون مشابه يمنع التعدد ، لكن رجال الأزهر الشريف والتيار الإسلامي الجارف نجحوا في إحباط المحاولة ، وإن كانت جيهان قد نجحت في تمرير قانون يجعل اقتران الرجل بأخرى إضرارا بالزوجة الأولى يعطيها الحق في طلب الطلاق !! وبعد مقتل السادات وانهيار سطوة جيهان تم إلغاء هذه المادة المخالفة للشريعة الغراء .
ولكن وسائل الإعلام المختلفة لم تتوقف عن مهاجمة التعدد الشرعي والسخرية منه ، والتندر على معددي الزوجات في الأفلام والمسلسلات الساقطة التي تقوم في ذات الوقت بتزيين الفواحش ، وتعرض اتخاذ العشيقات على أنه أمر كوميدي للتسلية والفكاهة والتبسيط !!! وخرجت امرأة علمانية على شاشة محطة دولية تهاجم التعدد في الإسلام ..!!
ووصل البعض إلى غاية السفه والضلال عندما نشر في صحيفة أسبوعية قاهرية سلسلة مقالات عنوانها (( تعدد الزوجات حرام )) !! هكذا بكل بساطة يحاول جاهل مغمور إلغاء نصوص القرآن والسنة بجرة قلم أحمق مخبول !!! ووصل تضليل الرأي العام في البلاد الإسلامية حدا جعل النساء في ريف مصر يتداولون قولا شائعا عن الرجل : (( جنازته ولا جوازته )) ، أي موته أفضل من زواجه بأخرى !!
لكل هذه الأسباب وغيرها جاء هذا (الكتاب) .. وهو محاولة متواضعة لتصحيح المفاهيم ورد الأمور إلى
نصابها ، والله المستعان على ما يصفون .

شكرا لك أخى البحر وأهلا وسهلا بك فى منتداك
وإن شاء الله تفيد وتستفيد
ولنا عوده فى هذا الموضوع


__________________________________________________________________________________________________
........................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elhalawani.yoo7.com
البحر
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر
avatar

تاريخ التسجيل : 22/02/2009
عدد الرسائل : 15
العمر : 44
الدوله : المغرب
نقاط : 3163
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات بين الرفض والقبول   2009-02-24, 1:22 am


شكرا اخى الحلوانى لمرورك ورد واضافتك التى اثرت الموضوع

لكنى اعرض الموضوع لنقاش عام

هل انت توافق على التعدد ام ترفض ؟؟

وطبعا السؤال لكل الاعضاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلوانى
المدير العام
المدير العام
avatar

تاريخ التسجيل : 18/05/2008
عدد الرسائل : 526
العمر : 49
الدوله : مصر
نقاط : 4151
السٌّمعَة : 11

مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات بين الرفض والقبول   2009-02-26, 9:17 pm

نعم تساءلت بيني وبين نفسي هل تعدد الزوجات هو الحل ام هو مشكلة بحد ذاتها ؟

وبعد
تقليب السؤال في رأسي خلصت إلى أن تعدد الزوجات هو حل بنسبة أكبر مما قد يكون مشكلة لدى البعض من النساء واللاتي بطبيعة الحال يكن الزوجات الأول.
زواج جديد بعد مضي وقت ليس بالقصير يقدر بالسنوات من عمر الزوج ، تنتهي بعدم المبالاة من جانب الزوجة والاهتمام بالأطفال بالقدر الأول وركن الاهتمام بالرجل وعدم إشباعه عاطفيا وعدم الاهتمام به ، والتجدد وقتل طابع الروتين بشيء من التجديد ينتهي الأمر إلى عزوف الرجل وانفجاره أو لجوئه إلى الحرام لاقدر الله.. ولكن لو فكر هذا الرجل بأن يطيع ربه ويرضي حاجاته الداخلية التي أوجدها الله به
لمعرفته بطبيعته وتزوج مرة أخرى لأنقلبت المواضيع عكس مسارها الصحيح وصار الزوج خائنا متناسيا العشرة مكابرا على النعمة وهذا بطبيعة الحال غير صحيح لأنه نداء الطبيعة التي أراد الرجل أن يشبع جوانبها ولننظر ماذا حدث بعد أن بين لأهله نبأ زواجه تساءلت الزوجة الأولى لماذا؟؟ راجعت نفسها وأعادت حساباتها لتجد نفسها متجددة راغبة في كسب ود زوجها وطمعا في رضائه فالأطباق وماتشتهيه الأنفس متنوعة واللباس الجذاب قد تغير والمعاملة والاهتمام به وبالمظهر قد تغير لماذا كل هذا لأنه تزوج!!! بعكس الاخرى التي أقامت الدنيا ولم تقعدها وصارخت حتى ذهب صوتها مع أدراج الرياح وبعضن حاولت الانتحار لأن ماقام به الزوج يشعرها بالمرار والاحتقار كيف أعيش مع زوج يعرف امرأة أخرى غيري وكيف سمح لنفسه بأن يهملني لأكون الزوجة السابقة؟!!
كلام قد تقع فيه بعض النسوة وأفكار قد تدور في رأسها ألف مرة ومرة يشعل فتيلها عدو البشرية اللدود الشيطان لعنه الله فالتتوظأ ولتفكر بعقلانية ولتنظر للموضوع من زاوية أخرى.. أليس بزواج الرجل الحل الانسب لمشكلة العنوسة وارتفاع معدل الوفيات من الرجال لحوادث الطرقات وقس على ذلك ارتفاع الارامل والعازبات..
كما أن نسبة المطلقات لعدم فهم الطرفان لبعضهما البعض النصيب الاكبر حيث يرتفع الطلاق لعدم توافق الطرفين!! وتسرعهما في اتخاذ
قرار الزواج.. كم من بيت سنحفظ توازنه ؟وكم من امرأة لن تحرم من الامومة لعدم وجود الفارس الهمام الوحيد على عرش زواجهما..الذي تحلم فيه المرأة العربية ليخطفها على فرسه الابيض ويطير بها بعيدا لم يدر بخلدها أن هناك نساء غيرها رديفات معها على هذا الحصان !!!فلا أظنها ستتهور لتلقي بنفسها من عليائه لمجرد كونها واحدة من أربع!!
إذا
من وجهة نظري لابد أن نقيس الموضوع بعقلانية وتروي ولابد أن ننزع من النساء فكرة الانانية بالاحتفاظ بالزوج فهذه نظرة بائدة والأدهى والأمر أن بعض النساء تسمح لزوجها بالعلاقات خارج نطاق الزوجية على أن يكون مقترناً بأخرى شرعا فاي حكم جائر هذا وأي معصية تبيحها لنفسها لتظل الوحيدة في حياته من وجهة نظرها فقط بينما هي واحدة من عشرات النساء بنات الأهواء.. فمادام
الرجل باستطاعته فتح بيت أخر وباستطاعته العدل والتوفيق بين الزوجات بما أحله شرع الله .. لما لا مادام هذا الشي لاخلاف عليه وليس في الزواج فقط نظرة واحدة متعارف عليها بل السكن الروحي والنفسي ، حل لقضية العنوسة، تكاتف المجتمع وترابطه من خلال اواصر القربى والنسب ، الحد من الفساد والعلاقات المحرمة خارج نطاق الزواج وقس على ذلك أمور كثيرة لايسعنا المقام لحصرها.
أدعو من هذا المنبر لكل امرأة أن لاتكون أنانية وليكن لديها مبدأ الإيثار وأن تنظر للامور بتروي فمشاكلنا تبأ من البيت ومن فكر امرأة ناضجة تعي بأن ثبات المجتمع من ثبات اسرته ورب هذه الاسرة ولتعي بأن هناك أخوات لها هن بحاجة إلى السكن الروحي والنفسي فلا تكن انانية وتنحو بالموضوع منحنى عقلاني قوامه الاستقرار والسكينة والرحمة لمجتمع متكامل يعمه الأمن والرخاء والاستقرار ولنا في رسولنا الاعظم أسوة حسنة إذا تزوج لحل المشكلات التي كانت في مجتمع المسلمين واستطاع عليه الصلاة والسلام أن يجمع النساء وهن أمهات المؤمنين في كنفه ويوفي بحقهن على أكمل مايكون به الوفاء ولم يكن في هذا مايعيب مادام يرضي الله ورسوله.


__________________________________________________________________________________________________
........................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elhalawani.yoo7.com
الرشراش
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر


تاريخ التسجيل : 11/09/2008
عدد الرسائل : 46
العمر : 32
الدوله : السعودية
نقاط : 3360
السٌّمعَة : 3

مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات بين الرفض والقبول   2009-02-27, 10:00 pm

أوافق على تعدد الزوجات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البحر
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر
avatar

تاريخ التسجيل : 22/02/2009
عدد الرسائل : 15
العمر : 44
الدوله : المغرب
نقاط : 3163
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات بين الرفض والقبول   2009-03-02, 1:23 am

اخى حلوانى اشكر لك مرورك ورايك الذى احترمه واجله ... لكن دعنى اسالك سؤال واضح وصريح .. هل توافق ان تتزوج باخرى ؟؟ ولماذا .. وهل توافق زوجتك مشاركتها اخرى فيك ؟؟ ولماذا ..؟

انا اسف لم اقصد التدخل فى خصوصياتك الاسرية لكنه راى عام وقضية شائكة لابد ان نواجهها ونحلها ولا نهرب منها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البحر
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر
avatar

تاريخ التسجيل : 22/02/2009
عدد الرسائل : 15
العمر : 44
الدوله : المغرب
نقاط : 3163
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات بين الرفض والقبول   2009-03-02, 1:35 am

شكرا اخى الرشراش

على مرورك ورد

وادعوا كل اعضاء المنتدى الادلاء بارائهم .. هل تقبل بان تتزوج اثنتين او ثلاثة ؟؟ والى العضوات .. هل تقبلن ان تكونى زوجة ثانية ؟؟ وهل تقبلى ان تشاركك امراة فى زوجك ؟؟



كما ادعو ادراة او مشرف المنتدى نقل الموضوع الى منتدى الاراء الحرة .. لان الاراء اصبحت مهمة جدا فى هذا الموضوع واكيد كل مشارك فى الموضوع سيكون رايه حر وليس منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خلود 455
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر


تاريخ التسجيل : 19/05/2008
عدد الرسائل : 98
العمر : 31
نقاط : 3456
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات بين الرفض والقبول   2009-03-02, 7:23 pm

اوافق على تغدد الزوجات ولكن فى حدود الالتزام بالعدالة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المخلص
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر
avatar

تاريخ التسجيل : 24/07/2008
عدد الرسائل : 165
العمر : 51
الدوله : مصر
نقاط : 3580
السٌّمعَة : 2

مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات بين الرفض والقبول   2009-03-03, 11:41 pm

اولا شكرا اخى البحر على موضوعك .. لانه موضوع شائك ومهم
انا ليس لى راى دينى لانه مادام احل الله التعدد لابد ان نقول سمعنا واطعنا .. وبالنسبة لظروف الزمن الذى نعيش به لابد من التعدد لان التعدد علاج لمشكلات كثيرة ..واعتقد انه بعض الاديان بدات تنادى بالتعدد ..
بالنسبة لى شخصيا .. دعتنى زوجتى لهذه الفكرة .. حيث انها عرضت على فى يوم من الايام احصان اخت مسلمة .. يكون غرض التعدد وجه الله .. لكن حبى لزوجتى واولادى جعلنى ارفض هذه الفكرة بشدة .. لاسباب كثيرة منها : اننى لايمكن ان اعدل بين بيت عشت به كثيرا .. عشت به اهاتى وابتساماتى .. وبين بيت ليس له تاريخ ولاجغرافيا فى قلبي .. لايمكن ان اعدل بين زوجة عشت معها حب عظيم .. حب جعل حياتى مثل نجم مضئ .. وجعل ايام الضياع والياس .. ايام امل وسعادة .. اعتقد اننى لو تزوجت بثانية سوف اظلم الاثنتين .. اظلم زوجتى الحالية .. لان دينها وقوة ايمانها دفعها للاحساس بامراة وحيده بلا زوج ..وليس الرد على ضميرها الانسانى ان اشعل غيرتها واعذبها بالغيرة ..لانها اولا واخيرا امراة .. وان كانت السيدة عائشه رضى الله عنها وعن ابيها وصلى الله على زوجها .. هذه المراة التى اخذنا عنها نصف ديننا .. هذه المراة غارت على الرسول الكريم
ثم اننى سوف اظلم الجديده لانها لن تاخذ حظها من العدل .. فى الحب والعناية .. لذا افضل عدم التعدد لعدم الظلم .. وعدم العدل
ثم لى راى عام بالنسبة للتعدد .. من يريد التعدد يجب ان يكون الهدف هدف سامى وليس هدف مادى حسي فقط .. لذلك يجب لمن يريد التعدد ان يبحث عن الفتيات العانسات اولا .. ثم الارامل .. ثم المطلقات .. ولايكون التعدد الذى شرعه الله كسوق جديد للنخاسة .. من يدفع يحصل.. ومن يملك يختار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المخلص
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر
avatar

تاريخ التسجيل : 24/07/2008
عدد الرسائل : 165
العمر : 51
الدوله : مصر
نقاط : 3580
السٌّمعَة : 2

مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات بين الرفض والقبول   2009-03-03, 11:50 pm

تم نقل الموضوع بمعرفتى برغم ان جوهر الموضوع منقول .. الا ان الاراء التى اثيرت حولة والتى سوف تثار شجعتنى لنقلة للمنتدى العام .. وتقبلوا جميعا تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علاء ابو الفتوح
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر


تاريخ التسجيل : 24/01/2009
عدد الرسائل : 7
العمر : 25
الدوله : مصر
نقاط : 3200
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات بين الرفض والقبول   2009-03-04, 9:03 pm

انا مع اخى المخلص فيما قال ومتفق معه قلبا وفالبا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البحر
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر
avatar

تاريخ التسجيل : 22/02/2009
عدد الرسائل : 15
العمر : 44
الدوله : المغرب
نقاط : 3163
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات بين الرفض والقبول   2009-03-05, 12:21 am


شكرا اختى خلود واخى علاء ابو الفتوح لمروركم ومشاركتكم ..

ولى تحفظ على راى الاخت خلود

واتمنى من كل الاعضاء والعضوات الادلاء بارائهم بلا خوف ولا كسوف

هل توافق على التعدد ام لا ؟؟

هل توافقى يكون لك ضرة ؟؟

هل توافق ان تكون لك زوجة ثانية ؟؟

منتظر اراء الجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البحر
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر
avatar

تاريخ التسجيل : 22/02/2009
عدد الرسائل : 15
العمر : 44
الدوله : المغرب
نقاط : 3163
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات بين الرفض والقبول   2009-03-05, 12:24 am

شكرا اخى المخلص لنقل الموضوع وردك .. مع انى اختلف مع زوجك التى تريد تزويجك .. واوافقك الراى بانها ستغار .. لاننا فى زمن خربت فيه الزمم ونام فيه الضمير .. تقبل تحياتى لك وللاسرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلوانى
المدير العام
المدير العام
avatar

تاريخ التسجيل : 18/05/2008
عدد الرسائل : 526
العمر : 49
الدوله : مصر
نقاط : 4151
السٌّمعَة : 11

مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات بين الرفض والقبول   2009-03-05, 10:01 pm

البحر كتب:
اخى حلوانى اشكر لك مرورك ورايك الذى احترمه واجله ... لكن دعنى اسالك سؤال واضح وصريح .. هل توافق ان تتزوج باخرى ؟؟ ولماذا .. وهل توافق زوجتك مشاركتها اخرى فيك ؟؟ ولماذا ..؟

انا اسف لم اقصد التدخل فى خصوصياتك الاسرية لكنه راى عام وقضية شائكة لابد ان نواجهها ونحلها ولا نهرب منها

هههههههههههه ماذا تريد بالضبط أخى العزيز !!!!!!!!!!!!
عموما سأرد عليك ... أنا إنسان يقدس الحياة الزوجية وأحب الاستقرار دائما .. وعندى راحة أولادى فوق كل الاعتبارات .. أى فوق راحتى الشخصية
ناهيك عن حبى وأحترامى لزوجتى العزيزة التى طالما تحملت من أجلى .. لكل هذا أنا لم أفكر فى الزواج عليها نهائيا
أما عن موافقة زوجتى على زواجى بأخرى .. فهى إمرأة مثلها مثل غيرها لا تحب أن يشاركها أحدا فى زوجها
ولو حدث ذلك يكون بمثابة نهاية العالم بالنسبة لها
تقبل تحياتى أخى العزيز


__________________________________________________________________________________________________
........................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elhalawani.yoo7.com
المخلص
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر
avatar

تاريخ التسجيل : 24/07/2008
عدد الرسائل : 165
العمر : 51
الدوله : مصر
نقاط : 3580
السٌّمعَة : 2

مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات بين الرفض والقبول   2009-03-08, 12:20 am

هههههههه .. اخى حلوانى : ماذا يريد البحر ؟؟ يبدو انه يريد شئ غير النقاش .. ويبدو انك انت المقصود .. ربنا يسترها على الجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلوانى
المدير العام
المدير العام
avatar

تاريخ التسجيل : 18/05/2008
عدد الرسائل : 526
العمر : 49
الدوله : مصر
نقاط : 4151
السٌّمعَة : 11

مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات بين الرفض والقبول   2009-03-08, 11:24 pm

اقتباس :
هههههههه .. اخى حلوانى : ماذا يريد البحر ؟؟ يبدو انه يريد شئ غير النقاش .. ويبدو انك انت المقصود .. ربنا يسترها على الجميع

يظهر كده أخى المخلص
أخينا البحر عايز يولعها نار باين عليه

__________________________________________________________________________________________________
........................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elhalawani.yoo7.com
" شبل غزة "
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر


تاريخ التسجيل : 07/03/2009
عدد الرسائل : 7
العمر : 19
الدوله : فلسطين
نقاط : 3150
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: تعدد الزوجات بين الرفض والقبول   2009-03-09, 5:27 am

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تعدد الزوجات بين الرفض والقبول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجيل الحر :: المنتديات العامة :: المنتدي العام-
انتقل الى: