منتديات الجيل الحر
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، يسر إدارة وأعضاء منتديات الجيل الحر أن تنضم لأسرة المنتدى .. تسجيلك فى المنتدى يشرفنا ويسعدنا .. وأهلا وسهلا بك .

منتديات الجيل الحر

مرحبا بك يا زائر فى منتديات الجيل الحر
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مجلة الجيل الحر: أنتظرونا أعضائنا الكرام لآصدار مجلة الجيل الحر والتى جارى الاعداد لها بناء على إقتراح الاخت الزميلة ( رونــــــــــى ) بأنشاء المجلة .. سيتم أنشائها قريبا .... فأنتظرونا ....

شاطر | 
 

 بائعة الجرجير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ممدوح السروى
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر
avatar

تاريخ التسجيل : 18/12/2008
عدد الرسائل : 135
العمر : 61
الدوله : المنهوبة
نقاط : 3656
السٌّمعَة : 8

مُساهمةموضوع: بائعة الجرجير   2009-03-28, 5:08 pm

بائعــة الجـرجيـر
::الى الأم التى تعبت ولم تنتظر الجزاء::


ترى وجهها فيذكرك بقسوة الايام
تجاعيد ذلك الوجه تنبيك عن تلك القسوة التى عاشت زمنها دون كلل ولا ملل
عيناها.. تظهر كل منهما وكان الدموع لا تفارقها.. ثمة خيوط سوداء تبدو على وجنتيها الذابلتين وكأنها مجرى سيول..دائما تحلق بعيدا حتى وهى تحاور الناس تلتفت الى شىء بعيد وكأنها تبحث عن ضالتها فى صحراء الحياة
صوتها ضعيف واهن او ربما اضعفه كثرة نحيبها
جلست فوق الاريكة فى زاوية غرفتها.. اخذت تجول فى ذكرياتها المفعمة بالآلام وسبل الشقاء
لكم هو الماضى مؤلما ولكم ضيعت قسوة الايام بلسم حياتها ولكم اذبلت تلك القسوة زهرة شبابها
تذكرت ايام ان كانت تستيقظ فى كل صباح مع صوت الاذان.. وبعد ان تصلى تبدا فى تجهيز احزمة الجرجير وخضرواتها ثم تجففها لتذهب بها الى السوق فتبيعها لتشترى قوات اولادها الصغار
*******
كانت الحياة قاسية.. قاسية حقاً.. فبرودة الشتاء تكاد تصل الى عظامها فتشعرها ان نوعا من الشلل اصاب ساقيها بيد ان ذلك لم يكن ليثنى عزيمتها عن مهمتها فى الحياة
وبعد رحلة ترتسم بشدة القسوة وتتلون بقسوة الشدة ترجع كل يوم حاملة زاد اولادها وهى تحاول ان ترسم البهجة على بقايا شبابها المتحطم
لم تكن يوما لتشعر ابناءها بالامها فلقد عزمت ان تعيش لهم بعد رحيل زوجها وان تخدمهم بعيونها وان تضحى لهم ومن اجلهم بروحها
كانت تنهيداتها تخرج وكأن بركانا من داخل وجودها يوشك على الانفجار
لم تكن يوما تتخيل ان ذلك سيصبح بلا قيمة يوما ما
ولم يخطر ببالها ان تضحياتها العظيمة سترحل مع اوراق الشجر حيث لاقيمة لاوراق يابسة تهوى وترحل وتذروها الرياح
*******
آه.. لكم هى حياة بائسة
لكم يموت المرء كل يوم الف موته اذا اصبح الوفاء سلعة كاسدة وتجارة بلا تاجر
لم تتخيل يوما ان ابنها سيصبح عاجزا عن الدفاع عنها امام زوجته الماكرة وسينسى نضال امه العظيمة وكفاحها ليصل الى ما وصل اليه
كانت دائما ورغم انها لم تحظ بتعليم كاف تتذكر قول الشاعر: لولا وفاء الناس فيما بينهم لغدو على سوء الطباع ذئابا
وبينما هى غارقة فى ذكريات الماضى وحقائق الواقع الاليمين طرق الباب
وأشارت بالدخول..
كان يسير عثرا فى خطواته.. مترددا فى كلماته يبدأ فى الحوار ثم يصمت ليعود الى حواره الذى لا يظهر منه الا بعض الكلمات الغامضة
وفى لحظة استجمع قواه وقال بصوت ضعيف باهت
أمى.. اعذرينى فانا مضطر الى ان اصطحبك الى دار المسنين فقد استحالت العيشة بينى وبين زوجتى وهذا هو الحل لنعبر هذه الازمة..لا تحزني فليس الا بضعة ايام وساعود بك الى هنا فقط بضعة ايام فقط
نهضت صامتة واتجهت الى دولاب ملابسها ودموع الحسرة تبلل ما بين تجاعيد وجنتيها وفى صوت حشرجى اجابت: هيا يابنيّ
*******
كانت الأمطار شديدة والسماء ملبدة بالغيوم.. والظلام يكاد يخيم على كل شىء
ولان دار المسنين قريبة من دارهم اخذها سيرا على الاقدام..بين الوحل وماء المطر.. والبرق يزفه بخيبته الى اثمه الاعظم
كانت كلماته باهتة تشعر فى ثناياها بالخزي الذي اصابه
كما وعدتك يا امي فقط بضع ايام وساعود بك الى الدار
أجابته: لا عليك يابني لكن لا تنس ان تذهب لتأتى بزوجتك الى دارها من بيت ابيها وتصالحها
*******
عاد الى منزله بعدما أودعها دار المسنين واستلقى على سريره واخذ يفكر فى حاله وحال أمه وشعر ببعض الندم على فعلته
كانت اصوات البرق تختلط باصوات الرياح فتمتزج بافكاره فتزعجه أيّما ازعاج.. والريح تشتد وتشتد والبرد يكاد يقتله وبعض الامطار تدفعها الريح اليه فتلفح وجهه بينما هو عاجز عن الحركة والدفاع
وبينما هو على حالته لمح شبحا يتحرك هنا وهناك وبعد دقائق شعر بأن الدفء ساد داره وصوت البرق قد خفت وشيئا من الأمن سرى فى أوصاله
نهض من مكانه وسأل: من هناك؟
أجابه صوت نديّ معتاد: انا أمك يا بني تذكرت انك ستنسى شبابيك غرفتك مفتوحة فخفت عليك برد الشتاء.. والان سأعود من حيث جئت
*******


شــيء خاطــيء


عندما يتم تبرئة شاب مصرى من تهمة الهروب من تأدية الخدمة العسكرية.. والدفاع عن ارض الوطن.. من اجل انه فنان وله معجبينه.. فهناك شىء خاطىء
وعندما يتم سحل شاب وطنى باع حريته ومستقبله من اجل حرية ومستقبل ابناء وطنه.. فلابد ان هناك شىء خاطىء
*******
عندما لا يتورع التافهون عن التظاهر من اجل اخلاء سبيل مزور.. فهناك شىء خاطىء
وعندما تقوم الداخلية التى من واجبها تطبيق القانون بقمع من ينادون بمحاكمة مخترقى القانون.. فبلا شك.. هناك شىء كبير جدا خاطىء
*******
ماذا يحدث ؟؟!.. انها محاولات لنزع الوطنية من قلوب الشعب.. من يبيع الوطن ينجو.. ومن يشتريه يبيع حياته
وقاض يفترض فيه ان يحكم بالعدل.. يصدر حكما ظالما ربما من اجل عيون ابنته او زوجته التى تعشق فن هذا النجم الاسطورى الذى هو فخر لكل المصريين.. وارضها قلما تجود بتلك المواهب الفذة على مر تاريخها الحافل بالانجازات
*******
هل انقلبت الموازين حقا ؟
نعم ان هذا هو التغير الطبيعى لكل مجتمع دنا من الارض.. وشارف على الاصدام بها.. كما ان العنف هو التطور الطبيعى لكل سلطة قاربت على الانتهاء.. بل وربما كانت بداية لاحداث اخرى كونية.. لمن يود ان يلتقط صورة لكوكب الارض من فوق سطح القمر
انظر الآن فى مرآة التاريخ فاجد ان حكم اى دولة يبدا فى السقوط عندما تبدأ حكومته بالكذب على شعبها.. وليّ الحقائق.. والتعتيم على الاحداث.. ثم يبدا كذبها فى الانكشاف.. ثم لا تجد تبريرا سوى... العنف
*******
ان ما تزرعونه من سنين فى نفوس الشباب من تفاهات.. وما تركتوه من وصلات لقنوات اعلامية هدامة.. تبث لهم كل ماهو هدام لنفوسهم.. حتى يتجه فكرهم بعيدا عنكم.. وينسون ما سببتموه لهم من مشكلات.. لن تستمر طويلا.. وسيفيق من مخدره بعدما يتوقف عن تعاطيه لها.. وشيئا فشيئا سيصبح الكل لا يضغط على زر تلك القنوات القميئة.. وسيعرف الشعب كله من خلال القنوات الاخبارية الاخرى حقيقتكم الزائفة..مهما بالغتم فى التعتيم على الاحداث
*******
طيروا عاليا فى السماء بعيدا عن مواجهة الحقائق.. فما طار طير وارتفع الا كما طار وقع
زيدوا من استفزازكم لنا بالافعال اللا منطقية.. فلن تزدادوا الا ضعفا وهوانا
اقلبوا ميزان العدل.. واملاوا الارض جورا
"ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون انما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار"
اكثروا من الكيماويات فى غذاء الشعب.. فلن يخلق هذا الا جيلا ناقما عليكم.. كارها اياكم.. اكثر وعياً وذكاءاً من سابقيه.. واذكركم بالقنبلة الذرية التى قالوا انها ستخلق جيلا مشوها من اليابانيين.. وما حدث كان عكس ما مكروا
*******
ارفعوا اسعار كل السلع.. اكثروا من عدد العاطلين.. اجعلوا المال حكرا لكم.. زيدوا من فرض القوانين علينا.. امتهنوا كرامتنا.. اقتلوا فينا الامل فى ان نحيا كآدميين.. اسخروا من عقولنا بالاكاذيب المكشوفة اكثر واكثر.. اضغطوا علينا اكثر واكثر.. حتى يتحول الشعب كله الى قنبلة موقوتة تنفجر فى وجوهكم
*******
حقيقة نحن الآن مشفقون عليكم.. ونحن نراكم تسقطون بظلمكم الى الهاوية.. ونراكم تتخبطون يمنة ويسرة بلا وعى او تفكير لنتائج افعالكم.. تحملون معكم اوزارا ثقيلة تجعل السقوط اسرع.. اوزار شعب تبيدوه.. وشباب ضاع عمره هباءً ولهثاً وراء تحقيق ذاته.. ولن نذكركم بضحاياكم.. فانتم اعلم منا بهم
ولا تتعجبوا فتلك هى مصر دائما.. تنظف خبثها بماء نيلها.. مهما طال به الامد.. وسبحان من اغرق فرعون فى يم صغير
*******
لا يغرنكم طول السكات.. فالشكوى الى الله لا تتطلب العلن.. وهناك دائما سكون.. يسبق العواصف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرشراش
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر


تاريخ التسجيل : 11/09/2008
عدد الرسائل : 46
العمر : 33
الدوله : السعودية
نقاط : 3629
السٌّمعَة : 3

مُساهمةموضوع: رد: بائعة الجرجير   2009-04-07, 9:08 pm

شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ممدوح السروى
عضو منتديات الجيل الحر
عضو منتديات الجيل الحر
avatar

تاريخ التسجيل : 18/12/2008
عدد الرسائل : 135
العمر : 61
الدوله : المنهوبة
نقاط : 3656
السٌّمعَة : 8

مُساهمةموضوع: رد: بائعة الجرجير   2009-04-08, 8:37 pm

شكرا لمرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بائعة الجرجير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجيل الحر :: المنتديات السياسية :: المنتدى السياسى-
انتقل الى: